منتدى لكل المهندسين
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 على محسن اسطورة نادى الزمالك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hussein rafat shamaa
مهندس نشيط
مهندس نشيط
avatar

عدد المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 28/10/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: على محسن اسطورة نادى الزمالك   الخميس ديسمبر 09, 2010 7:03 am

اسطورة الكرة اليمنية على محسن المريسي رحمه الله





علي محسن .. تشا تشا تشا.. علي محسن تشا تشا تشا.. كانت جماهير نادي الزمالك المصري قد صكت هذه الصرخة الداوية التي ترددها حناجر عشرات آلاف المعجبين في الملاعب ومعهم ملايين المتابعين في منازلهم ومقاهيهم ونواديهم خصيصاً لعلي محسن ، ساحر الكرة الذي بهر مصر وتألق في سماء الرياضة نجماً لا ينسى حتى اليوم .




اول لاعب يمثل اليمن خارجيا محترفا بنادي الزمالك لعب اساسيا مع الزمالك وكان له دورا كبر في تحقيق الكثير من البطولات لنادي الزمالك المصري

إنظم بسن صغير لنادي الزمالك عندما كان عمره حين ذاك 18 عاما وكانت اول مبارأة امام الخصم الدود الاهلي المصري في كأس مصر وحقق هدف الفوز للزمالك والذي فاز فيها الزمالك بـ 2/ 1

وكان للكابتن محمود قنديل دورا كبيرا في بروزه وهو من قدمه للساحة الرياضية وكان له الفضل اكبير في تشجيعه



اول لاعب يمثل اليمن خارجيا محترفا بنادي الزمالك لعب اساسيا مع الزمالك وكان له دورا كبر في تحقيق الكثير من البطولات لنادي الزمالك المصري

إنظم بسن صغير لنادي الزمالك عندما كان عمره حين ذاك 18 عاما وكانت اول مبارأة امام الخصم الدود الاهلي المصري في كأس مصر وحقق هدف الفوز للزمالك والذي فاز فيها الزمالك بـ 2/ 1

وكان للكابتن محمود قنديل دورا كبيرا في بروزه وهو من قدمه للساحة الرياضية وكان له الفضل اكبير في تشجيعه









هداف الدوري

حقق لقب هداف الدوري لثلاثة مواسم متتالية للزمالك 1960 و1961 و1962م و هداف الدوري المصري موسم 60-61 و كانت اجمل اهدافه امام المصري البور سعيدي عندما تلقى كرة من خط الـ 18 والتف ودار بالكرة وثبتها بصدره وعلى الطائر هدف من اجمل الاهداف التي سجلها














قا هر وست هام الإنجليزي

لقد جاء فريق وست هام الانجليزي إلى مصر بعد فوز انجلترا ببطولة كأس العالم عام 1966م ويضم هذا الفريق ستة من لاعبي منتخب انجلترا ومنهم الكابتن بوبي مور قائد منتخب انجلترا وهيرست الهداف بينما ضم فريق الزمالك لاعبين كبار أمثال يكن وعلي محسن وحمادة أمام ورأفت وفاروق السيد وطه بصري وقد فاز الزمالك على فريق وست هام 5/1 بعد مباراة تعتبر من أروع مباريات الزمالك التي لعبها أمام الفرق الاجنبية رغم شهرة الزمالك بأنه فريق الخواجات أي الفريق الذي باستمرار يلعب مع الفرق الاجنبية،

كان يلعب بعقله ويموسق بقدميه ويفتح عينيه العسليتين اللتين فتنتا النساء علي الآخر ليحدد النقطة القاتلة التي يرسل اليها قذيفته، وكانت تأتيه الكرة من أعالي السماء فيمتصها بصدره لتستقر على قدميه ما بين غمضة عين وانتباهتها.. وقد قال كابتن توتنهام: علي محسن يمكن أن يصبح لاعباً عالمياً خطيراً .



كما لعب المريسي أمام فريق بوتوفاجو البرازيلي الذي ضم بين صفوفه زاجالو وديدي اللذان شاركا ضمن منتخب البرازيل في كأس العالم لعامي 1958 و1962م



ذكريات و انديه



الذكريات التي يعتز بها اللاعب كثيرة ومن أبرزها أنني لعبت أمام أشهر لاعبي العالم أمثال: بيليه وديستفانو وزاجالو وبوشكاش وديدي وجارنيشيا وسانتوس وسانتا ماريا وبوبي مور وهيرست كما لعب مع أشهر نجوم العرب أمثال عمو بابا من العراق وصديق منزول وبرعي عبدالخير من السودان وشيشا من المغرب وحسن الامير من الجزائر وغيرهم












مشوار الكابتن علي محسن المريسي في تدريب المنتخبات





في مطلع شهر فبراير من عام 1975م عاد الأسطورة العملاق علي محسن إلى وطنه في زيارة خاصة قام بها لأهله وأقاربه وأصدقائه ومحبيه في عدن .. وكانت فرصة كبيرة استغلتها القيادة الرياضية القديرة في عدن، حيث جلست معه وأقنعته بالبقاء في وطنه، والقيام بتطوير لعبة كرة القدم وأداء المنتخبات الوطنية، وعندما أبدى موافقته بدون شروط، أعطيت له كافة الصلاحيات، وتم توفير كل متطلبات التدريب واللاعبين التي تقدم بها من أجل البدء بالقيام بالتكليف الذي أسند إليه، مع شعوره الصادق والنبيل بأن الوقت قد حان للاستقرار لخدمة بلاده وشبابها .. وكانت القيادة الرياضية والاتحاد اليمني لكرة القدم قد وافقا رسمياً على المشاركة في الدورة الآسيوية الـ 17 للشباب لكرة القدم في دولة الكويت الشقيقة قبل مجيء الكابتن علي محسن بشهور .. وكان موقف أبي الكابتن تجاه هذا التكليف موقفاً وطنياً صادقاً يسجل له بماء الذهب في سجلات الشرف والإخلاص .. كيف لا، وهو الذي لم يشترط شيئاً لنفسه ولا تقدم بطلبات خاصة به .











بعد تكليف الكابتن علي محسن بتشكيل المنتخب الوطني للشباب، الذي سيشارك في الدورة الآسيوية الـ 17 بالكويت الشقيقة، سارع إلى حضور مباريات الدوري العام، الذي كانت مبارياته تتواصل حينها، حيث كان يقيد ويسجل كل ما تراه عيناه بخبرة اللاعب الدولي والمدرب المحنك، وكانت النتيجة أنه جمع توليفة رائعة من أسماء اللاعبين المختارين بعناية حسب مراكز اللعب وصلاحية كل واحد منهم لها، وأصبح لديه مزيج من عناصر الخبرة في الملاعب وقوة الشباب والمواهب والأعمار المطلوبة..ومن ثم بدأ بعملية الإعداد والإستعداد،ووضع برنامجه والمتطلبات للمشاركة كاملة، من أجل تقديمها لاتحاد الكرة لإقرارها واعتمادها .

بروز مشكلة لم تكن في الحسبان

وبينما كان الكابتن علي محسن يستعد للمشاركة بإعداد المنتخب وتجهيزه برزت مشكلة لم تكن في حسبان أحد، ألا وهي الإعلان عن مشاركة فريق الجيش في بطولة الجيوش الصديقة في الصومال في نفس توقيت مشاركة منتخب الشباب الذي يدربه، وهذا معناه أن لاعبي فريق الجيش في تشكيلة المنتخب سيتم سحبهم كي يشاركوا مع فريقهم في بطولة الجيوش الصديقة، وكان ذلك في 10مارس 1975م، لكن الكابتن والمدرب القدير على محسن المريسي استطاع أن يعد تشكيلة بعدد 19 لاعباً، وقام بتقديم القائمة للاتحاد في يوم 15 مارس 1975م، ليقوم اتحاد الكرة بدوره بتعميمها على كل الأندية الأهلية مع تأكيده بضرورة حضور جميع اللاعبين المختارين إلى المعسكر التدريبي يوم 18 مارس 1975م الساعة الخامسة مساء .. وقد كانت التشكيلة المختارة مكونة من لاعبي الخبرة : الكابتن عوض سالم عوض (عوضين)، الحارس عادل إسماعيل، والمدافعون عزيز عبدالرحمن، عبدالله مسعود، عصام عبده عمر، ولاعبي الوسط علي أحمد فارع، عبده إسماعيل، والمهاجم جميل سيف.. إضافة إلى المشاركين لأول مرة، وهم من المواهب: الحارس وجدي أنور، والمدافعون حسين جلاب، حسين عمار، هاشم فضل، ولاعبي الوسط: نورالدين عبدالغني، شيبة ناصر الطامي، جمال عبدالله علوان،والمهاجمون: أبوبكر إبراهيم الماس، عبدالملك بانافع، محمد صالح، محمود صالح الخريبي .. وكان معسكرالمنتخب الذي كان في (نادي الحسيني الرياضي)بمنطقة الخساف بكريتر (سابقا) قد استمر من 18 مارس 1975م إلى 3 أبريل 1975م، وقد استطاع أبوالكباتن أن يؤلف بين قلوب جميع اللاعبين، ويجعل روح المحبة والانسجام والتعاون تسود بينهم .. كما نجح في تجهيز المنتخب للمشاركة بدنيا وفنياً ومهارياً، وجعله على أهبة الاستعداد للمشاركة .











وغادر المنتخب الوطني للشباب الوطن صباح يوم 5 أبريل 1975م إلى دولة الكويت .. وكان أول تدريب خاضه في عصر نفس يوم الوصول، والثاني كان صباح اليوم التالي.. وللعلم شاركت في هذه الدورة 20 دولة آسيوية، وزعت على أربع مجموعات أ- ب - ج - د.. وكل مجموعة كانت تتبارى فيما بينها، ويصعد الأول والثاني من كل مجموعة إلى دور الثمانية .. ثم تلعب المنتخبات في 4 مباريات، والمنتخب الفائز يصعد إلى دور الأربعة .. ثم تلعب المنتخبات الأربعة الصاعدة مباراتين .. ثم يلعب الفائزان على المركزين الأول والثاني .. والخاسران على تحديد المركز الثالث .. وكان منتخبنا في المجموعة (ج ) التي ضمت إلى جانبه: الهند وبورما وماليزيا وكوريا الشمالية .

وكانت أولى مبارياتنا في يوم 7/4/1975 في العاشرة صباحاً ضد منتخب الهند الحائز على لقب البطولة السابقة.. وكان أن سجلت الهند في مرمانا الهدف الأول فسجلنا نحن التعادل بواسطة مدافعنا حسين جلاب .. وفي الشوط الثاني سجلنا الهدف الثاني بواسطة المدافع عزيز عبدالرحمن، وهو الهدف الذي انتهت به المباراة بفوزنا 1/2 .. وفي المباراة الثانية والتي كانت ضد منتخب بورما في يوم 9 أبريل 1975.. سجل منتخب بورما الهدف الأول، وسجلنا نحن التعادل بواسطة مهاجمنا جميل سيف الذي كان نجم المباراة .. وانتهى الشوط الأول بذلك .. وفي الشوط الثاني استمر التعادل وانتهت المباراة على ذلك .. وكان يوم 11 أبريل 1975 موعدنا مع المباراة الثالثة ضد منتخب كوريا الشمالية، التي فازت علينا بصعوبة بهدف مشكوك فيه أنه تسلل .. وفي يوم 14 أبريل 1975م كان الموعد المرتقب مع منتخب ماليزيا.. وكانت مباراة مصيرية، لأن الذي سيفوز سيرافق المنتخب الكوري المتأهل إلى دور الثمانية .. ولهذا اجتمع الكابتن علي محسن مريسي باللاعبين قبل هذه المباراة بيوم، وكان أن صرح للإعلاميين والصحافة الكويتية بأن المنتخب اليمني سيفوز على ماليزيا، وأننا سنصعد إلى دور الثمانية .. وهنا زاد الحمل على لاعبينا لسببين .. أولهما أن المباريات جرت بشكل متواصل من دون راحة كافية ومعقولة، إلى جانب بعض الإصابات التي تعرضنا لها في مباراتنا ضد المنتخب الكوري الشمالي .. أما السبب الثاني فكان تصريح أبي الكباتن علي محسن مريسي للإعلام والصحافة الكويتية أن منتخبنا اليمني الشاب سيفوز على ماليزيا، وأننا حتماً سنصعد إلى دورة الثمانية بكل ثقة.. كل ذلك جعل كثيراً من لاعبينا في حالة توتر ،ليس خوفاً.. ولكن لشعورهم أنهم لابد وأن يبذلوا أقصى الجهود للفوز لتحقيق كلام الكابتن علي محسن الذي صرح به علنا وبكل ثقة .





فريق هورسيد الصومالي ويظهر في اليمين واقفاً مدربه الكابتن علي محسن مريسي

في استراحة بين الشوطين









ودخلنا المباراة في ظل تلك الأجواء السائدة، وبدأ الشوط الأول.. وسجلنا الهدف الاول بواسطة نور الدين عبدالغني في مرمى المنتخب الماليزي .. ومن لعبة جميلة سجلنا أيضاً هدفنا الثاني عبر جميل سيف .. لكن المنتخب الماليزي بعد دقائق قليلة سجل هدفه الأول لينتهي الشوط الأول بتقدمنا 1/2.. وفي استراحة بين الشوطين خاطبنا الكابتن علي محسن وهو يبتسم بهدوء أعصاب قائلاً:«إيه يا اولاد إيه الخوف ده والقلق والأعصاب .. أنا قلت للإعلام والصحافة ولكل الدنيا إن أولادي حيفوزوا وحنخش دور الثمانية .. إنتو بس أبعدوا الخوف والقلق واحنا حنفوز يعني حنفوز .. أنا واثق فيكم .. ياللا يا رجالة اليمن إنزلوا الملعب وهاتوا الفوز لليمن ياللا»..وقد أعطت هذه الكلمات متنفساً لنا وقوة ونشاطاً ولعبنا مباراة العمر في الشوط الثاني.. وأذهلنا الماليزيين، وسيطرنا سيطرة كاملة .. ومع العشر دقائق الأولى انطلق من خط وسطنا صاروخ (أرض جو) هزّ مرمى المنتخب الماليزي معلنا دخول هدفنا الثالث عبر نور الدين عبدالغني الذي كان نجم هذه المباراة .. وتبعته قذيفة الهدف الرابع التي أطلقها علي أحمد فارع لتتوالى الهجمات على المرمى الماليزي، لكن دون إضافة أي هدف، ومع قرب انتهاء المباراة سجل المنتخب الماليزي هدفه الثاني لتنتهي المباراة بفوز منتخبنا اليمني 2/4، لنصعد إلى دور الثمانية بكل جدارة .. وفي اليوم التالي خرجت كل الصحف الكويتية تقول:«منتخب اليمن يدك مرمى المنتخب الماليزي بـ 4 صواريخ ويصعد إلى دور الثمانية» .. وهكذا تحققت نبوءة الكابتن علي محسن .. وكان هذا اليوم من أجمل الأيام بالنسبة لكل اللاعبين .













منتخبنا اليمني للشباب يحيي الجماهير قبل إحدى مبارياتنا في الدورة

مباراتنا أمام الكويت




وجاءت مباراة منتخبنا اليمني في دور الثمانية أمام منتخب الكويت الشقيق القوي في يوم 17 أبريل 1975م، وقدمنا فيها مباراة قوية وكبيرة، لكنها انتهت بفوز الكويت 3/صفر،حيث كان يضم أسماء لامعة ومشهورة مثل: سعد الحوطي، فيصل الدخيل، عبدالعزيز العنبري، حمد بو حمد، فتحي كميل، جاسم يعقوب، محبوب جمعة، عبدالله يوسف مهيوف، رضا عبدالله، محمد جاسم الحربان، عدنان عبدالله، وغيرهم..لكن هذا لا يمنع أن نقول من أن هذه الدورة كانت من أجمل المشاركات الخارجية للمنتخب اليمني، من حيث المستوى الراقي والقوي الذي قدمه لاعبونا في المباريات الخمس.. ولاننسى أن الجالية اليمنية في الكويت كانت خير سند لنا .. وأن كل الصحف والإعلام الرياضي الكويتي كان يشيد بالمنتخب اليمني طوال الدورة .. كما أشادت بالكابتن علي محسن المريسي كلاعب مشهور، وأفضل لاعب عربي سابقاً، وكمدرب قدير قاد المنتخب اليمني باقتدار، وجعله في مستوى راق وجميل ومشرف..وهكذا توالت قيادة الكابتن علي محسن مريسي للمنتخبات اليمنية بعد هذه المشاركة الناجحة والمشرفة، واستمر يقدم خبراته، حيث أرسى قاعدة كروية وخلق أجيالاً من الموهوبين والمبدعين حتى يوم وفاته في الـ 26 من نوفمبر 1993م .















على محسن يتوسط لاعبين الزمالك فى المصيف فى الاسكندريه



كان علي محسن اول لاعب يمني يحترف في مصر.. وكان ايضا اول لاعب اجنبي يصدر له قرار جمهوري بعلاجه علي نفقة الدولة المصريه.. واصدره له الرئيس جمال عبدالناصر بعد الاصابة الخطيرة التي تعرض لها في ركبته في اول مباراة في موسم 62/63
علي محسن جاء من قبيلة بريس والتي تعيش شمال اليمن الي القاهرة ليكمل تعليمه ودراسته بناء علي رغبة والده.. وفكر في اللعب لاشبال الاهلي ولكن اصدقاءه رشحوا له الزمالك وانضم لناشئي الفريق عام 59 وكانت اول مباراة له امام اشبال الاهلي واحرز هدف التعادل.. وضمه بعدها ايفان الي الفريق الاول مع العمالقة علاء الحامولي وعصام بهيج وشريف الفار.

وتميز علي محسن بالمهارة العالية وبقوة التسديدات ولذلك كان وجوده يسبب رعبا وقلقا لمدافعي الفرق المنافسة ونال لقب هداف الدوري موسم 61/62 برصيد 16 هدفا ولكن الزمالك خسر الدوري في الدورة الرباعية التي شارك فيها الترسانة والاهلي والقناة والزمالك وكان عام 66 هو أسوأ عام في حياة علي محسن حيث وضعه الجهاز الفني علي دكة الاحتياطي وأثر ذلك بالسلب عليه فاتجه للسهر ومصاحبة الفنانين.. وبعدها كانت المفاجأة قيام اتحاد الكرة بشطبه من سجلاته
وتوفي علي محسن في الخامسة والخمسين من عمره في اليمن بعد ان وصل إلي درجة مستشار وزير الثقافة هناك.


و تكريما من الدوله اليمنيه تم اطلاق اسمه على اسم الملعب الدولي بصنعاء ويستوعب اكثر من 30الف متفرج





و هذي بعض الصور للملعب




















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
على محسن اسطورة نادى الزمالك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى هندسه الفيوم :: الملتقى الترفيهى :: قسم الرياضه-
انتقل الى: